دور القوات المسلحة الاردنية في التنمية

يهدف نادي العلوم الإنسانية إلى خلق مجتمع علمي تربوي تعاوني مصغر يلتقي من خلاله معلمو العلوم الإنسانية من جميع مدارس المملكة لتبادل الخبرات التربوية ذات العلاقة بتخصصاتهم ومناقشة مواضيع تربوية وعلمية مختلفة وإلى تبادل المصادر والوثائق العلمية والتربوية وإلى عرض قصص نجاحهم في توظيف التكنولوجيا في تدريس العلوم الإنسانية.

المشرفون: mohammed.alqinneh, sameh_harb, nadia956

دور القوات المسلحة الاردنية في التنمية

مشاركةبواسطة wasfishrefat » الخميس يونيو 11, 2009 4:03 pm

دور القوات المسلحة في الاردنية في التنمية
حدد الميثاق الوطني الأردني مرتكزات أمنية منها :
• دعم القوات المسلحة الأردنية
• تعميق مفهوم الاحتراف لدى القوات المسلحة .
• العمل على تعزيز قدرات القوات المسلحة .
• توسيع قاعدتها و تطويرها وتعبئة طاقات الوطن و الشعب .
يعد الأمن الوطني من أبرز مهام الدولة الحديثة ، وقد كان مفهوم الأمن مقتصراً على الشعور بالمنعة و القوة وعدم التعرض لأخطار الغزو الخارجي ، ثم تطور ليشمل :
• الأمن المادي
• الأمن الغذائي
• الأمن الوظيفي
• الأمن النفسي
• و المجالات التي تهم المواطن و المجتمع جميعها ، لتشكل بمجموعها الأمن الوطني .
ويعد الأمن الوطني الأساس في حياة المواطنين ، فلا يستطيع المواطن أن ينتج و يبدع و يعمل دون أن يكون آمناً ، وعند فقدان الأمن في الطريق يسقط فرض الحج لمن أراده ، وقد حدد الله تعالى جزاء من يروع الناس و يقطع طرقهم و يسعى في الأرض فساداً ، أن يوقع الحاكم عليه العقوبة .
و الأمن الوطني أساسي لتوفير المُناخ الملائم لتنفيذ السياسات التنموية للدولة ، و النهوض في مجالات العلوم و التكنولوجيا . وتمثل القوات المسلحة الأردنية سياج الأمن الوطني و الأداة الرئيسية في حماية المنجزات الوطنية .

القوات المسلحة الأردنية سياج الوطن و درعه وضمان أمنه و استقلاله ، و الجيش العربي طليعة من طلائع التحرير و الدفاع عن الكرامة العربية ، وإن قوة الجيش و قدرته يستوجبان أن يكون المواطنون و الجيش الشعبي ظهيراً فعالاً لتعزيز الأمن الوطني القومي . (الميثاق الوطني)
نجح الجيش في حماية الأمن الوطني و القيام بعمليات و مهام متنوعة منها العسكري و الأمني لصد عدوان خارجي أو منع فتن داخلية ، لذلك حقق أمن و استقرار الأردن بحماية حدوده من العدوان الإسرائيلي عام 1968 م في معركة الكرامة ، وهو أول انتصار عربي على إسرائيل ، و خاض معارك في فلسطين عامي 1948 و 1967 م دفاعاً عن المقدسات و الأرض ، بل كان دوره مضعفاً لحماية أمن و استقرار الدول العربية الشقيقة كما في حرب رمضان 1973 م بين سورية و إسرائيل ، ونجح الجيش في تحقيق الأمن و إعادة الاستقرار للوطن و أعاد الأمور إلى نصابها ، وحقق الأمن الوطني بجهود أبنائه البواسل منذ تأسيسه حتى وقتنا الحاضر .
ثانياً: دور القوات المسلحة في التنمية الوطنية
جيشنا ، أيها الأخوة ، جيش رسالة و جيش قضية ، رسالة تجديد نهضة الأمة العربية و حماية هذه النهضة و تدعيم الحق العربي ، و مساندة الأمة العربية في كل بقاعها ، و الحفاظ على أخلاق الإسلام الذي جعل من العروبة قاعدة لحضارة حية خلاقة عظيمة ، تقوم على الخُلق و الإيمان قبل القوة المادية و الثروة و الغنى ، وجيشنا أيها الأخوة ، هو أيضاً جيش المستقبل ، فمع التحامه بالتاريخ و التراث ، هو أيضاً حليف للعقل العلمي و العصري ، وهو قوةٌ متصلةٌ بمستقبلها المنشود ، و مستقبل النهضة و التقدم و العلم . (من خطاب المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال رحمه الله في حفل تخريج الدورة السابعة عشرة لضباط الكلية العسكرية في 10/11/1979 م ).
ساهمت القوات المسلحة في التنمية في مجال العلوم بإنشاء معهد اللغات ، و الكلية العسكرية الملكية التي يتخرج فيها الضابط بدرجة البكالوريوس في العلوم العسكرية ، و مواصلة الدراسة لنيل درجة الماجستير من كلية الدفاع الوطني الأردنية الملكية ، كما تم إنشاء الجناح العسكري في جامعة مؤتة عام 1981 م ، و كلية الأمير فيصل الفنية سلاح الجو الملكي ، وكلية الحسين الجوية ، و كلية الأميرة منى للتمريض و غيرها بهدف تخريج ضُباط أكفاء مؤهلين علمياً و عسكرياً .
إن قواتنا المسلحة تقوم بدورها في بناء الوطن و تنميته وقت السلم بصدق كما هي في وقت الحرب ، فقد قامت القوات المسلحة الأردنية منذ تأسيسها بدور فعال في عملية التنمية عن طريق تأهيل القوى البشرية ، و تقديم الخدمات في القطاعات المختلفة ، كالتعليم في مدارس الثقافة العسكرية ، و البناء و التعمير و مكافحة التصحر بزراعة الأشجار و الإسهام في تطوير الصناعة ، وتمتلك القوات المسلحة الأردنية إمكانات كبيرة اعتمدت على مقومات العلوم و التكنولوجيا و التحديث المستمر في بنيتها ، و يتضح هذا في مجال الكفاءات العلمية و الإمكانات الكبيرة في التصنيع و الصيانة و التدريب و الخدمات الصحية و الاتصالات .
كما أسهمت القوات المسلحة في تنفيذ المشاريع الاقتصادية و التنموية و إقامة السدود و الحفائر الترابية في البادية الشمالية الشرقية ، لزيادة الثروة المائية ضمن مشروع الحصاد المائي و إزالة الأنقاض ، وفتح الشوارع و شق الطرق و إقامة الجسور ، و الإشراف على أعمال التفجير في المقالع و توفير التعليم بفتح المدارس التابعة لمديرية التربية و التعليم و الثقافة العسكرية ، و الإخلاء و الإنقاذ في حالة الكوارث ، ومكافحة الجراد قديماً وحديثاً ، ورفد السوق بالأيدي العاملة المدربة بعد انتهاء خدماتها في القوات المسلحة ، و طباعة ما تحتاجه الدوائر و المؤسسات الحكومية من المطبوعات ؛ كالجريدة الرسمية ، و الكتب المدرسية ، و الأطلس المدرسي في مطابع القوات المسلحة بالتعاون مع المركز الجغرافي الملكي .
ثالثاً: دور القوات المسلحة في تقديم الخدمات الصحية
لقد مارست القوات المسلحة واجباتها الأساسية العسكرية و امتدت أعمالها لتسهم في تقديم الخدمات الصحية لمختلف فئات المجتمع ، و تتولى الخدمات الطبية الملكية تقديم الخدمات الخدمات الصحية لأكثر من ثلث سكان الأردن تقريباً ، فالعسكريون وعائلاتهم ، وكذلك المدنيون الذين لا يجدون علاجاً أو إمكانيات في المؤسسات الطبية الأخرى يُعالجون في المراكز و المستشفيات التابعة للخدمات الطبية الملكية . ومن المستشفيات التابعة للخدمات الطبية الملكية :
• مدينة الحسين الطبية
• مستشفة الملكة علياء
• و مستشفى الأمير زيد
وغيرها من المستشفيات و المراكز الصحية الكثير .
تطورت الخدمات الطبية في القوات المسلحة ، و أصبحت تضاهي في قدراتها الفنية أرقى الخدمات الطبية العالمية ، و ترتبط مدينة الحسين الطبية بخطوط إتصال بواسطة الحاسب الإلكتروني مع أرقى مستشفيات العالم ، و تضم كوادر طبية من مختلف التخصصات ،وتُعقد المؤتمرات الطبية و تُجري عمليات لها السَّبق في الشرق الأوسط ، بالإضافة إلى ذلك يتم تدريب الكوادر الطبية العربية فيها ، و يرتادها المرضى من الدول العربية و الأجنبية لسمعتها المتميزة طبياً.
قدمها لجامعة الشرق الأوسط للدراسات العليا المقدم العامري يحصل على الماجستير عن رسالته "العلاقة بين الصحافة الأردنية والأمن الوطني" 17/8/2008 العرب اليوم حصل الباحث ممدوح سليمان العامري, المقدم بمديرية التوجيه المعنوي للقوات المسلحة, على درجة الماجستير في الإعلام من جامعة الشرق الأوسط للدراسات العليا عن رسالته "العلاقة بين الصحافة الأردنية والأمن الوطني". وخلصت الدراسة إلى أن التشريعات والقوانين الصحافية ضَمنت حريةَ الصحافة, إلا أن الصحافة الأردنية لم تستفد من أجواء الحرية بالكامل كي تقدم صحافة حرة ومسؤولة لخدْمَة المصالح الوطنية, والسبب في ذلك أن هيئات التحرير في الصحافة الأردنية فرضت على نفسها رقابة ذاتية فيما يتعلق بالأمن الوطني. وهدفت الدراسة إلى التعرف على طبيعة العلاقة بين الصحافة اليومية والأسبوعية الأردنية ومؤسساتِ الأمن الوطني. وركّزَت الدراسة على واقع الصحافة, ومدى قدرتها على ممارسة حرية الصحافة بما يخدم المصلحة الوطنية. كما ركّزتْ الدراسة على مدى قابلية التشريعات والقوانين ذات العلاقة في الحرية الصحافية على صونها من دون انتهاك وتَهديد الأمن الوطني. ووُزِّعت استبانة على رؤساء ومديري وسكرتيري التحرير في 3 صحف يوميّة و3 صُحُف أسبوعيةِ. اضافة إلى إجراء مقابلات شخصية مَع بَعْض الخبراءِ للتحقق من طبيعة العلاقة بين الصحافة الأردنية وأجهزة الأمن الوطني. وتوصلت الدراسةُ إلى أن هناك علاقة إيجابية وتعاونية بين الصحافة ومؤسسات الأمن الوطني. وبينت ان الصحافة الأردنية ركّزتْ على هموم المواطنين وغَطّتْ أخبارَ الفساد, ولكن على الرغم من أن التشريعات والقوانين الصحافية ضَمنت حريةَ الصحافة. وأوصتْ الدراسةُ بأنّه يجب على المحرّرين أَنْ يمارسوا الحرية الصحافية كاملة, وأن يأخذوا بالاعتبار المسؤولية الاجتماعية بخصوص الأمن الوطني الأردني. كما دعت إلى الاستمرار بتدريب الصحافيين, وايجاد آلية للتعاون والتفاهم بين المؤسسات الإعلامية والاجهزةالامنية اثناء الازمات .
وصفي عبدربه الشريفات
مديرية عمان الرابعة
أhttp://ar.wikipedia.org/wiki/
wasfishrefat
 
مشاركات: 7
اشترك في: السبت يونيو 06, 2009 10:41 pm

Re: دور القوات المسلحة الاردنية في التنمية

مشاركةبواسطة mohammed.alqinneh » الخميس يونيو 11, 2009 7:34 pm

دور المرأة في القوات المسلحة الاردنية


للمراة دور كبير في بناء المجتمع والنهضه الشامله في سبيل التطوير والنماء والرفاهيه.

المراه في الاردن هي شريك اساسي للرجل في بناء وتقديم وازدهار الوطن والمراه تبوات مركز متقدمه في السلطات التشريعيه والتنفيذيه والمجالس البلديه والقانون والصحه وجميع مجالات الحياه .

اثبتت الفتاه الاردنيه في القوات المسلحه كفاءتها في العمل بامانه واحتراف عاليين وذلك من خلال القيام بواجباتها الوطنيه سواء في مجال التمريض او التعليم او التوجيه المعنوي او الهندسي او الطبي وفي جميع المجالات
بدات المراة العمل في القوات المسلحه الاردنيه في عام 1950م كمعلمة في مدارس التربيه والتعليم والثقافه العسكريه وجرى التوسع في تجنيد المراة في مجال التعليم حيث تدير المدارس نخبه نسائيه مشرفه تربويه ومؤهله من حيث التحصيل الاكاديمي او الخبرات العمليه والعلمية .

وفي عام 1962م تاسست كليه الاميره منى للتمريض بهدف اعداد وتأهيل الفتيات الاردنيات للعمل في القوات المسلحه الاردنيهفي مجال الخدمات الطبية والتمريضية والمهن الطبيه المساعدة وقد تم تجنيد الفوج الاول من خريجي الكليه عام 1965م برتبه ملازم اول وكان عددهن انذاك ثمان ضابطات وعلى المستوى الاداري فقد تم في عام 1973 م تجنيد عدد من الجامعيات الاردنيات للعمل كاداريات في القوات المسلحه وبسبب التوسع في تجنيد المرأة في القوات المسلحة أنشئت عام 1995 م ادارة شؤون المجندات لتعنى بشؤون المراة في القوات المسلحة وقد كانت انطلاقة هذه الادارة عام 1993 م من مكتب سمو الاميرة عائشة بنت الحسين المعظمة بقصد العناية بامور العاملات في القوات المسلحه الاردنيه من حيث التدريس والتاهيل وتحسين ادائهن .

تأهيل الفتاه العسكرية في في القوات المسلحه الاردنيه :

يتم الفتاه العسكرية وتحسين اداءها ورفع مستواها عن طريق الدورات سواء كانت الخارجية او الداخلية ومن الدورات الداخلية لتاهيلها هي :



الدورة التاسيسية التي تعقد في الكلية العسكرية الملكية في جناح سمو الاميرة عائشة بنت الحسين المعظمة ولمدة 3 شهور وهذه الدورة اجبارية سؤاء للضابطات او المجندات تتلقى التلميذه فيها شقين من الدراسة :

أ‌. الشق الاول يتضمن تلقي العلوم العسكريه بمختلف انواعها بالاضافه الى مواد ثقافيه

ب‌. الشق الثاني فهو التدريب العملي في تطبيق حركات المشاة المختلفة سواء كانت العادية او بالسلاح بالاضافة ال فك وتركيب الاسلحه والتدريب على الرماية واللياقة البدنية .


دورات الشرطه العسكرية :

أ . دورة امن وحماية الشخصيات

ب. دورة مكافحة وفض الشغب

جـ. دورة تخصص شرطة عسكرية

مدة الدورات السابقه 6 شهور

د. دورة الغطس

هـ. دورة المظليين

الامتيازات التي حصلت عليها المرأة العاملة في القوات المسلحه الاردنيه


1- التقاعد

2- الاجازات : الامومه (3 شهور ) الاجازات المرضية والاجازات السنوية والاجازات العرضية

3- العلاوات

4- وسائل النقل الادارية

5- اللباس .عادي او شرعي حسب الرغبة

6- الاسكان العسكري

7- التامين الصحي

8- الاستفادة من الموسسة الاستهلاكية العسكرية

9- الدورات الخارجية والتاهيل

ايجابيات عمل المراة في القوات المسلحه الاردنيه :

1. دفع عملية التنمية لان المشاركاتها هي مشاركه تنموية عسكرية في آن واحد

2. رفد المؤهلات العلميه للقوات المسلحة ( كالتمريض او السكرتاريا او الطابعات والطبيبات والاداريات

3. رفع المستوى المعيشة من خلال توفي مصدر مالي اضافي للعائلة

المصدر :
http://www.mahjoob.com/ar/forums/showthread.php

اعداد :
" محمد رمضان " مصطفى القنه
مديــــريــــــة عمــــان الرابعـــــه


صورة
صورة
صورة العضو الشخصية
mohammed.alqinneh
 
مشاركات: 2078
اشترك في: السبت نوفمبر 22, 2008 12:33 pm
مكان: Jordan

Re: دور القوات المسلحة الاردنية في التنمية

مشاركةبواسطة entidar2000 » السبت يونيو 13, 2009 2:29 pm

لقد شهدت القوات المسلحة تطورا كبيرا في عهد جلالة الملك عبد الله حفظه الله ورعاه حيث ساهم في بناء وتطوير العديد من القطاعات بالاضافة الى مساهمتة في قوات حفظ السلام الدولية فقد حقق السمعة الطيبة التي جعلت من الاردن رمز عز يشار اليه بالبنان.
entidar2000
 
مشاركات: 2
اشترك في: الأربعاء يونيو 10, 2009 3:31 pm

Re: دور القوات المسلحة الاردنية في التنمية

مشاركةبواسطة hala2009.arabic » السبت يونيو 13, 2009 3:12 pm

تتميز القوات المسلحة في الأردن بالثقة العالية في العمل والأنتماءللوطن
hala2009.arabic
 
مشاركات: 1
اشترك في: السبت يونيو 13, 2009 3:09 pm

Re: دور القوات المسلحة الاردنية في التنمية

مشاركةبواسطة haroonalrahahleh » السبت يونيو 13, 2009 4:04 pm

إن دور قواتنا المسلحة دور حيوي ,ورئيسي قي صنع التنمية في وطننا الغالي فهي سياج الوطن ودرعه الحصين وعنوان فخر وعزة
تحية لهذه الكوكبة الطيبة من ابناء هذا الوطن الأغر .

هارون الرحاحلة
السلط
haroonalrahahleh
 
مشاركات: 2
اشترك في: السبت يونيو 13, 2009 9:29 am


العودة إلى نادي العلوم الإنسانية

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Google [Bot] و 1 زائر