التصميم والتطوير التعليمي لبرامج التعليم والتدريب

التصميم التربوي:عبارة عن عملية هندسة الموقف التربوي أو العملية التربوية أو:عملية وصف الإجراءات التي تتعلق باختيار المواد التعليمية من أدوات ومناهج وبرامج والمحتوى المراد تصميمه وتحليله وتنظيمه وتطويره وتقويمه .بهدف مساعدة المتعلم على تحقيق نتاجا ته. أما التصميم التعليمي: هو العلم الذي يبحث في وصف وتصوير أفضل الطرق التعليمية التي تؤدي إلى تحقيق النتاجات التعليمية المرغوب فيها وفق شروط معينة. اقترح نظاماً لتطوير التدريس مستفيدا في إجابتك من العوامل الأساسية المكونة للنظام والعوامل والظروف البيئية التي سيعمل عليها النظام التدريسي والتسلسل الذي يمكن به تنظيم العوامل البيئية والإجرائية معا في علاقات لتنفيذ النظام ؟؟

المشرف: zuhdi_ismail

التصميم والتطوير التعليمي لبرامج التعليم والتدريب

مشاركةبواسطة amani_ay80 » الأربعاء ديسمبر 02, 2009 4:40 pm

مقدمة :
يتناول المقرر أساسيات ومبادئ التصميم التعليمي والتدريب ، مثل عمليات تقدير الحاجات وتحليل المهام وتصميم المواصفات التعليمية ، والإنتاج . ويشمل ذلك تصميم المواد التعليمية والإلكترونية مثل : الكتاب الإلكتروني والمواقع التعليمية بناءاً على الأسس النظرية التربوية والنفسية للتصميم التعليمي واستخدم نماذج التصميم التعليمي المختلفة وتطبيقاتها : مثل نموذج دك وكاري ( Dick and Curey ) ، ونموذج كمب وآخرون ( Kemp etal . ) والنموذج العام للتصميم التعليمي ( Generic Im modal )
أولاً : التصميم التعليمي :
يُعد علم التصميم التعليمي أحد العلوم الحديثة التي ظهرت في السنوات الأخيرة من القرن العشرين في مجال التعليم ، وهو يعد جزءاً من تكنولوجيا التعليم . وإذا كان التعليم هو تصميم مقصود للمواقف التعليمية بصورة منهجية نظامية بحيث يؤدي بالتلاميذ إلى التعلم ، وأن التعلم هو التغير المرغوب في سلوك التلميذ نتيجة تقديم هذه المواقف التعليمية له. أي حدوث نمو في معارفه أو مهاراته أو إتجاهاته أو قدرته ، فإن عملية التعلم تتطلب تصميم مواد تعليمية تتناسب مع استعدادات وإحتياجات وقدرات التلميذ حتى تساعده في تحقيق الأهداف المنشودة وهذا ما يهدف إليه علم التصميم التعليمي .
التصميم التعليمي : له وظيفة أساسية يهتم بها وهي عملية التخطيط إعتماداً على مجموعة من النماذج سواء على المستوى المصغر أو المستوى المكبر .
والتصميم : هو عملية تحديد شروط التعلم ، والهدف منه هو إبتكار إستراتيجيات ومنتجات على المستوى الشامل ، مثل البرامج والمناهج وكذلك على المستوى المحدود مثل الدروس والوحدات التعليمية المصغرة ويؤكد ذلك ضرورة تحديد المواصفات التعليمية . ولكن تم توسيع نطاق التصميم التعليمي من تصميم مصادر التعلم أو المكونات الفردية للنظم إلى التصميم الشامل للبيئات والنظم التعليمية .
ويتضمن ميدان التصميم على الأقل أربعة موضوعات رئيسية من النظرية والتطبيقية ، وهي : تصميم النظم التعليمية ، وتصميم الرسالة التعليمية والإستراتيجيات التعليمية وخصائص المتعلم .
تكنولوجيا التعليم : علم يبحث في النظرية والتطبيقية فيما يتعلق بصميم العمليات والمصادر وتطويرها واستخدامها وإدارتها وتقويم من أجل التعلم .
- يؤكد التعريف السابق أن علم تكنولوجيا التعليم يهتم بالجانب المعرفي النظري وكذلك تطبيقه النظريات ونتائج البحوث التي يتوصل إليها في خمس عمليات أساسية تمثل مكونات مجال تكنولوجيا التعليم وهي :
1) التصميم 2) التطوير
3) الاستخدام 4) الإدارة 5) التقويم
إن العلاقة بين المكونات السابقة هي علاقة تعاون وتفاعل وليست علاقة خطية .
التصميم لغة من الفعل ( صمم ) أي عزم على شيء بعد دراسته بشكل وافٍ وتوقع بنتائجه .
أما اصطلاحاً : فيعني هندسة للأمر ضمن خطة محكمة ، ويستخدم في مجالات أخرى غير التدريس : مثل التصميم الهندسي والداخلي والتجاري .....الخ .
حيث يشير هذا المفهوم إلى : عملية تخطيط منهجية تسبق تنفيذ الخطة من حل المشكلة ( قطامي ورفاقه ص 17 ) .

ثانياً: مصطلحات التعلم والتعليم والتدريب:
تعتبر دراسة التعلم(Learning) من الأساسيات الهامة التي يجب أن يعيها كل قائم في العملية التربوية، ويعرف التعلم على أنه:
" تغير مقصود في السلوك، يستدل عليه من أداء المتعلم ، وناتج عن الخبرات أو التدريب، وثابت نسبياً (سلامة،92).
ولتوضيح معنى التعلم يقول أبو حطب: إن التعلم لا يمكن ملاحظته بشكل مباشر، وإنما نستدل عليه عن طريق ملاحظة بعض التغيرات التي تطرأ على سلوك الفرد، ويمكن تشبيه التعلم بالطاقة الكهربائية التي لا نلاحظها مباشرة، وإنما نلاحظ أثرها في الإضاءة، أو تشغيل الأجهزة وغير ذلك.
ولابد للمتعلم من هدف مقصود يسعى إلى تحقيقه، نابع من داخله، لا مفروض عليه، إضافة إلى أن التغيرات التي تطرأ على السلوك يجب أن تكون بسبب التدريب أو الخبرة، وهذا يعني أن تغيير يحدث نتيجة لشيء آخر غير الخبرة أو التدريب لا يعد تعلماً، كتلك التغيرات في سلوك الأفراد الناتجة عن التعب أو المرض أو المسكرات أو المخدرات.
ويمكن القول أن جميع الكائنات العضوية ومنها الإنسان، في حالة تعلم دائم من المهد إلى اللحد، ولا يتعلم الإنسان من المدرسة وحدها، بل من البيئة أيضاً.
أما التعليم (Teaching) فإن يشترط فيه إضافة إلى شروط التعلم آنفة الذكر ما يلي:
1- تحديد السلوك الواجب تعلمه (تحديد الأهداف السلوكية).
2- وصف الظروف التي يتم فيها تحقيق الأهداف.
3- التحكم في هذه الظروف.
ومن هنا يرى (سلامة) مدى التداخل بين التعلم والتعليم، فالتعليم هو تحديد للتعلم وتحك في شروطه لأن التلاميذ يمكنهم أن يتعلموا ذاتياً، إضافة إلى أن التعليم – رغم تحديد شروط التعلم والتحكم فيها – قد لا يكون على درجة كبيرة من الكفاءة إذا لم يكن هناك استعداد أو دافعية أو انتباه من المتعلم (أبو حطب، ص104).
وخلاصة القول فإن هدف عملية التعليم هو تيسير وتسهيل عملية التعلم، فالتعليم ليس غاية في ذاته، بل هدفه تعليم المتعلم في يسر وسهولة.
أما التدريس (Instruction) فهو الجانب التطبيقي التكنولوجي للتربية ويتطلب إضافة إلى شروط التعلم، وشروط التعليم، وجود مرشد لعملية التعلم والتعليم، فقد يكون هذا المرشد معلماً، أو آلة تدريب مثل: التلفاز أو الحاسوب، إضافة إلى تفاصيل هذه العملية (التدريس) داخل حجرة الصف أو خارجها. (أبو حطب، ص104).
ونرى أن التدريس يشمل العملية التربوية بأكملها، بما في ذلك: المدارس ووظائفها وإدارتها، والدور الذي يقوم به المدرس في هذه العملية التربوية.
وبناء على ذلك، فإن مفهوم التدريس يختلف باختلاف الأهداف التربوية، واختلاف التدريس، فهناك الاتجاه التقليدي في العملية التربوية، والذي يرى أن التدريس يقوم على تلقين التلميذ بالمعارف والمعلومات، وبذلك يكون موقف التلميذ سلبياً (مستقبلاً فقط).
أما الاتجاه الحديث فيرى أن التدريس عملية توجيه لا تلقين، واختلف دور المعلم هنا بحيث أصبح موجهاً ومرشداً ومهيئاً لظروف التدريس وبيئته.
أما تصميم التعليم (Instructional Design) فهو الجانب النظري لمفهوم التدريس، حيث يوفر له الأساس لتطبيقاته، فهو (أي تصميم التدريس) مثل الجانب النظري في دراسة أي موضوع مثل الطب أو الهندسة، ثم يأتي دور التطبيق لهذا الإطار النظري والذي يقوم به المدرس في عملية التدريس.
وعلى المدرس وواضعي المناهج كي ينجحوا برنامج التدريسي مراعاة ما يلي، (قطامي،93):
1- إتقان المهارات الأدائية، والمعارف النظرية، والاستخدام الأمثل للتقنيات المتوفرة.
2- تقدير التكلفة المادية، والفترة الزمنية التي يستغرقها التدريس، ومقارنة ذلك بما تحقق من أهداف تعليمية.
3- الاهتمام بانتقاء الخبرات المقدمة للمتعلم بحيث تكون: ذات معنى، ومثيرة للدافعية.
4- الاستفادة من خبرات المدرسين في البرنامج التدريسي.
وقبل أن أنهي هذه المقدمة، أود الإشارة إلى مفهوم آخر يحسن بنا معرفته ألا وهو التدريب (Training) فهل يختلف التدريب عن التعلم والتعليم والتدريس ؟
يشير مصطلح تدريب إلى: الخبرات التعليمية التي يكتسبها من خلال التطبيق في الميدان.
وعليه فيمكن اعتبار معظم الخبرات التعليمية المكتسبة من خلال التعليم المهني تدريبياً، لأن التخطيط في مثل هذه المواقف موجه لإكساب الدارسين مهارات أدائية خاصة تركز على العمل.
ويرى سلامة أن إكساب الطفل مهارة القراءة أو الكتابة مثلاً أو استخدام الحاسوب كل ذلك وما شابهه، يعتبر تدريباً.
amani_ay80
 
مشاركات: 3
اشترك في: الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 10:42 am

Re: التصميم والتطوير التعليمي لبرامج التعليم والتدريب

مشاركةبواسطة seleen123 » الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 3:46 pm




نور الشريف



تكنولوجيا التعليم:

صورة
ماذا نعني بالتكنولوجيا Technology؟
عربت كلمة تكنولوجيا بـ (تقنيات) من الكلمة اليونانية Techne وتعني فنًا أو مهارة، والكلمة اللاتينية Texere وتعني تركيبًا أو نسجًا والكلمة Loges وتعني علمًا أو دراسة، وبذلك فإن كلمة تقنيات تعني علم المهارات أو الفنون، أي دراسة المهارات بشكل منطقي لتأدية وظيفة محددة. ويقرر (هاينك Heinich، 1984) بأن أساس تكنولوجيا التربية ليست نظريات التعلم كما هو الاعتقاد عند بعض التربويين، وبأن هناك تعريفين يمكن الاستفادة منهما في تعريف تكنولوجيا التربية هما:


تعريف (جلبرت Galbraith، 1976)
التكنولوجيا هي التطبيق النظامي للمعرفة العملية، أو معرفة منظمة من أجل أغراض عملية.

تعريف (دونالد بيل Donald Bell، 1973)
التكنولوجيا هي التنظيم الفعال لخبرة الإنسان من خلال وسائل منطقية ذات كفاءة عالية وتوجيه القوى الكامنة في البيئة المحيطة بنا للاستفادة منها في الربح المادي.


تكنولوجيا التعليم هي عملية متكاملة تقوم على تطبيق هيكل من العلوم والمعرفة عن التعلم الإنساني واستخدام مصادر تعلم بشرية وغير بشرية تؤكد نشاط المتعلم وفرديته بمنهجية أسلوب المنظومات لتحقيق الأهداف التعليمية والتوصل لتعلم أكثر فعالية.


تعريف اليونسكو
تكنولوجيا التعليم هي منحنى نظامي لتصميم العملية التعليمية وتنفيذها وتقويمها كلها تبعًا لأهداف محددة نابعة من نتائج الأبحاث في مجال التعليم والاتصال البشري مستخدمة الموارد البشرية وغير البشرية من أجل إكساب التعليم مزيدًا من الفعالية (أو الوصول إلى تعلم أفضل وأكثر فعالية).


تعريف لجنة تكنولوجيا التعليم الأمريكية
تتعدى تكنولوجيا التعليم نطاق أية وسيلة أو أداة.

ومن هنا يمكن تعريف تكنولوجيا التعليم بأنها:

"منحنى نظامي لتصميم العملية التعليمية، وتنفيذها وتقويمها ككل، تبعًا لأهداف محددة نابعة من نتاج الأبحاث في مجال التعليم والاتصال البشري، مستخدمة الموارد البشرية وغير البشرية من أجل إكساب التعليم مزيدًا من الفعالية (أو الوصول إلى تعلم أفضل، وأكثر فعالية)".

مكونات تكنولوجيا التعليم

النظرية والممارسة
لكل مجال أو نظام دراسي قاعدة معرفية تعتمد عليها الممارسة والتطبيق وتستنتج هذه المعرفة النظرية المكونة من المفاهيم والمبادئ والافتراضات من البحوث أو الممارسة التي تزودنا بمعلومات نتيجة مرور الفرد في خبرة.


التصميم والتطوير والاستخدام والإدارة والتقويم
تشير هذه المصطلحات إلى خمسة مكونات أساسية في تكنولوجيا التعليم، ولكل منها قاعدة معرفية لها ممارسة وتطبيق أي وظيفة معينة، ويعتبر كل منها موضوعًا دراسيًا منفصلاً عن غيره.



. العمليات والمصادر

العملية سلسلة من الإجراءات الموجهة نحو تحقيق هدف مثل عملية التصميم وعملية نقل الرسالة.
المصادر تستخدم لكي تساند التعليم، وتشمل الأفراد والتسهيلات المادية والميزانية والمواد والأجهزة وغير ذلك مما يدعم التعليم.

التعلم
الهدف النهائي لتكنولوجيا التعليم هو إحداث التعلم والتأكيد على مخرجات التعلم، فالتعلم هو الهدف، والتعليم هو الوسيلة المؤدية إلى ذلك إن كان فعلاً.

تكنولوجيا التربية
تكنولوجيا التربية أعم وأشمل من تكنولوجيا التعليم، فالثانية جزء من الأولى، بل هي الجانب الإجرائي منها.



تعريف تكنولوجيا التربية
تكنولوجيا التربية هي طريقة منهجية في التفكير والممارسة، وتعد العملية التربوية نظامًا متكاملاً تحاول من خلاله تحديد المشكلات التي تتصل بجميع نواحي التعلم الإنساني وتحليلها، ثم إيجاد الحلول المناسبة لها لتحقيق أهداف تربوية محددة والعمل على التخطيط لهذه الحلول وتنفيذها وتقويم نتائجها وإدارة جميع العمليات المتصلة بذلك.
تكنولوجيا التربية هي إدارة مصادر التعلم وتطويرها على وفق منحنى النظم وعمليات الاتصال في نقل المعرفة.
أما تكنولوجيا التعليم فهي نظام فرعي من تكنولوجيا التربية وبعد واحد من أبعادها.


مصادر التعلم في تكنولوجيا التعليم


الأفراد
المدرسين والمشرفين ومساعدي المدرسين (مصادر تعلم بالتصميم) كما يضاف إليهم المهنيون من البيئة مثل الأطباء والمحامين والشرطيين والعسكريين الذين يستخدمهم المدرس في تعريف دورهم للمتعلمين (مصادر تعلم بالاستخدام).



المحتوى التعليمي (الرسالة التعليمية)
الأفكار والرموز والبيانات والمفاهيم والمبادئ والنظريات والميول النفس حركية والاتجاهات والقيم، وتصاغ في صورة كلمات أو رسوم أو صور سينمائية متحركة أو فيديو أو أقراص للحاسب.



المواد
هي الأشياء التي تحمل محتوى تعليمي، فإذا كانت المواد قادرة على نقل التعليم فتسمى (وسط) مثل الفيديو والصوت والبرامج، أما إذا كانت لا تنقل التعليم كاملاً إلى المتعلم فيطلق عليها مواد ولا تسمى وسائط.



الأجهزة والتجهيزات
هي الأجهزة والأدوات التي تستخدم في إنتاج المصادر الأخرى أو في عرضها (الكاميرات، آلات التصوير، الحاسوب، ... الخ).



الأماكن
هي الأماكن والبيئات التي يتم فيها تفاعل المتعلم مع المصادر الأخرى للتعلم، مثل المكتبة المدرسية والمختبر والمبنى المدرسي... الخ.




الأساليب
هي مجموعة الطرق والاستراتيجيات وخطوات العمل التي يقوم بها الأفراد أو تستخدم بها المواد التعليمية والأجهزةالتعليمية
seleen123
 
مشاركات: 3
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 4:12 pm

Re: التصميم والتطوير التعليمي لبرامج التعليم والتدريب

مشاركةبواسطة muata975 » الأربعاء ديسمبر 09, 2009 2:41 pm

يُعد علم التصميم التعليمي أحد العلوم الحديثة التي ظهرت في السنوات الأخيرة من القرن العشرين في مجال التعليم ، وهو يعد جزءاً من تكنولوجيا التعليم . وإذا كان التعليم هو تصميم مقصود للمواقف التعليمية بصورة منهجية نظامية بحيث يؤدي بالتلاميذ إلى التعلم ، وأن التعلم هو التغير المرغوب في سلوك التلميذ نتيجة تقديم هذه المواقف التعليمية له. أي حدوث نمو في معارفه أو مهاراته أو إتجاهاته أو قدرته ، فإن عملية التعلم تتطلب تصميم مواد تعليمية تتناسب مع استعدادات وإحتياجات وقدرات التلميذ حتى تساعده في تحقيق الأهداف المنشودة وهذا ما يهدف إليه علم التصميم التعليمي .
muata975
 
مشاركات: 2
اشترك في: الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 3:21 pm


العودة إلى تصميم التدريس

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Google [Bot] و 1 زائر

cron