صورة Diana    Haddad
التعليم المتمازج
بواسطة Friday, 15 March 2019, 06:53 AM - Diana Haddad
 

 

لتعليم المتمازج، المزيج، المدمج، الخليط، المخلوط، المختلط، والمؤلفكلها جاءت لتمثل Blended Learning. وهو أسلوب مألوف اعتاد تطبيقه الكثير منا نحن المعلمون في صفوفهم، دون الالتفات للمسمى، ولتوضيح الفكرة بشكل علمي، فإن المزيج كما نعلم يتكون من عدة عناصر لينتج خليطاً متجانساً له غرض وفائدة، ومنه نرى أن التعلم المزيج هو خلط ومزج العنصرين التعلم التقليدي والالكتروني معاً في الدرس لتحقيق وإنجاح النتاجات المرجوة منه.

وهنا لنرى أن التعلم التقليدي الذي اعتدناه هو أن يحضر الغرفة الصفية المعلم والطلاب، ليمثل المعلم هنا دور مدير الموقف الصفي، ويتم التفاعل التربوي المباشر بين العناصر الأساسية للتعلم في الغرفة الصفية. بينما نعرف التعلم الإلكتروني أنه التعلم باستخدام التقنيات الحديثة لتطوير وتحسين مصادر التعلم المختلفة، والذي يقوم على إعادة صياغة المحتوى معتمداً على نظريات التعلم باستخدام الوسائط الإلكترونية المتعددة لتحقيق النتاجات المرجوة بتوفير بيئة تفاعلية نشطة من خلال برامج إدارة المحتوى؛ لا يحدده الزمان أوالمكان.

ويمكن تصنيف التعلم الإلكتروني في أنواع وهي:

  • المخلوط Blended E-Learning
  • الذاتي المبني على المتعلم  Self E-Learning
  • المبني على المحاضر Instructor E-Learning
  • المضمن Embedded E-Learning
  • المبني على المشرف Supervisor E-Learning

لنتناول التعلم المتمازج “المخلوط” ونرى أنه من أفضل أنواع التعليم الالكتروني المطبقة، وتجربتي مع طلابي في المدرسة دليل عملي وناجح في هذا التعليم، إذ تتكامل فيه أساليب التعلم الالكتروني والتقليدي معاً “التعلم المتكامل”، وبه تتفاعل العناصر التقليدية مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث لمست احراز طلابي لتفاعل اجتماعي إيجابي وكبير فيما بينهم عن طريق العمل الجماعي والنقاش، كما يشعرون بالتقدير بحصولهم على التغذية الراجعة بسرعة عن مدى تقدمهم، وبه ارتفع مستوى تحصيلهم بشكل تدريجي وبدون عناء، أما أنا المعلم وجدته سهل عملي لإدارة طلابي في المجموعات الصغيرة باستخدام التقنيات الحديثة.

ونجد هنا العناصر الأساسية للتعلم المخلوط متوفرة في متناول الجميع إذ تتطلب تخطيط المعلم لأنشطة صفية تفاعلية مرنة بين الطلاب كالعمل التعاوني، مرتبطة بأنشطة فردية التعلم مراعية الفروق الفردية ونمو التعلم عند الطلبة، وكلا الأنشطة تنمي مهارات التفكير العليا، ولاننسى ضرورة التقييم المستمر لأداء لطلبة لإثارة الدافعية وكسر جمود الدرس، وهنا يمكن للمعلم أن يختار أدوات التقييم المناسبة له سواء كانت تقليدية أو الكترونية حيث أنها تعتمد على المصادر الإلكترونية المتاحة، عدد الطلبة وغيرها من الظروف.

وهنا نرى أن سمات التعلم المتمازج تخدم مهارات القرن الواحد والعشرين، والتي تبدأ بيُسر العمل به إذ يمكن تطبيقه في الغرفة الصفية حال توفر جهاز حاسوب واحد فقط مرتبط بجهاز عرض، وإتاحة استخدام البريد الالكتروني للتواصل بين المعلم وطلابه وبين الطلاب أيضاً، خارج  حدود المدرسة الزمانية والمكانية، متيحاً للطالب إمكانية إرسال استفساراته لمعلميه وتسليم واجباته المطلوبة حسب الاتفاق مع المعلم، في مختلف الظروف كالمرض –لاسمح الله- أو السفر، أو حتى عطلة نهاية الأسبوع. كما يرفع العبء عن المعلم في تلقينه الطلاب للدرس، وتحمل عناء ملل الموقف التعليمي، مؤمناً التفاعل المطلوب في الحصة، مخففاً الأعباء الإدارية من خلال الوسائل الإلكترونية في إيصال المعلومة والأنشطة المنزلية للطلبة وتقييم العمل.

كمن نجاح التعلم المتمازج أنه ينجح بإدارة المعلم للمصادر التعليمية المتاحة له بحكمة وذكاء، يداً بيد نحن المعلمون نصنع مجتمعاً متمازجاً متصالحاً مع طبيعته البشرية والتقدم التكنولوجي المعاصر، مجتمعاً متكاملاً يبدأ بلبنة قوية أساسها الحصة الصفية المتكاملة، وبوركت جهود الجميع.

صورة iseel farie
إعادة: التعليم المتمازج
بواسطة Friday, 22 March 2019, 05:33 PM - iseel farie
 

التعليم المتمازج بمفهومة المبين يخدم جميع الفئات للمتعلمين

بكافة ظروفهم التي ممكن أن تمنع حضورهم إلى مكان التعليم الرئيسي ( المدرسة )

لذا عند تفعيل هذا النظام من التعليم يوفر فرص تعليم لكافة الفئات

صورة areen alkhatib
إعادة: التعليم المتمازج
بواسطة Saturday, 23 March 2019, 10:12 AM - areen alkhatib
 

استخدام التنقية الحديثة في التدريس دون التخلي عن الواقع التعليمي المعتاد حيث يتيح التركيز على التفاعل المباشر داخل حجرة الصفية عن طريق الاستخدام كافة اليات الاتصال الحديثة كالحاسوب والشبكات والانترنت